منتديات مدرسة خديجة بنت خويلد منتديات تربوية تعليمية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لمن لا يحب عمله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جالكسي والدنيا عكسي
مشرفة الترحيب والتهاني
مشرفة الترحيب والتهاني


انثى عدد الرسائل : 328
الموقع : ايطاليا
العمل/الترفيه : دكتورة ف علم النفس
عدد نقاط التصويت : 18
نقاط التميز : 423
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: لمن لا يحب عمله   السبت 6 يونيو 2009 - 22:02

يقال إذا كنت تنشد النجاح والإبداع فتأكد أنك تعمل وأنت مستمتع بمزاولة هذا العمل، فليس من الوارد أن يحرز المرء النجاح في عمل لا يحبه، لكن ما الحل إن قال أحدهم إنه لا يحب عمله ويشعر بالضيق والملل طوال ساعات الدوام، وهؤلاء مع الأسف كثيرون في مجتمعاتنا العربية لأننا لم نعتد تهيئة الفرد للتخصص في المجال الذي يحبه أو يجيده منذ الصغر، فكل مسخر لما خلق له, وقد يسأل سائل ماذا يفعل من لا يستمتع بعمله، والإجابة السريعة التي قد تتبادر إلى الذهن أن يبحث عن غيره ويستبدله بعمل يحبه، وهذا الإجراء ظاهريا حل جيد متى استطاع الإنسان أن يحصل على العمل الذي يجد المتعة فيه، ولكن عمليا ليس من السهل تحقيقه، فالأعمال ليست بهذه الوفرة التي يستطيع المرء أن يتخير من بينها خاصة في هذا التوقيت بعد أن عصفت الأزمة الاقتصادية العالمية بالشركات والمؤسسات في مختلف الأنشطة التجارية والصناعية والمالية ولم يسلم أحد من تبعاتها وآثارها سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر, إذا ما الحل لهؤلاء العاملين الذين لا يجدون المتعة في أعمالهم؟ ما المخرج حتى يتمكنوا من إحراز التفوق والنجاح؟؟

الحل الذي يفرضه المنطق هو في أن يحب كل عمله طالما أن البديل غير متيسر, قد يقول قائل هذا نوع من الفلسفة، نحن نشتكي من الملل والإحباط الذي يلازمنا كل يوم نذهب فيه إلى العمل ثم يقال لنا إن الحل في أن نحب عملنا؟ فنقول لهؤلاء ما البديل إذا، فالحكمة تفرض على المرء أن يتعامل مع الفرص المتاحة حتى يستطيع أن يبدع في عمله, فالحياة ليست بهذه المثالية والبساطة لكي يحصل الإنسان على ما يتمناه، فربنا يقول في محكم كتابه "خلق الإنسان في كبد" فالحياة إذا مليئة بالمنغصات والصعوبات التي تفرض على الإنسان أن يجد ويجتهد ويواجه التحديات حتى يحقق الأماني، وهذا المنهج سلوك لجأ له الكثيرون ممن حققوا النجاح وأصبحنا نغبطهم ونتمنى إحراز شيء من النجاح والإبداع الذي تحقق لهم، فلو سألت كل ناجح أو مبدع إن كان قد بدأ حياته المهنية في عمل يحبه فسوف تجد الكثير منهم يجيبك بالنفي، فنحن نسمع الكثير من القصص عن بعض رجال الأعمال بدؤوا حياتهم العملية في أعمال وضيعة في نظر الكثير من الناس وهم لا يخجلون من ذكرها في المقابلات الصحافية، بل على العكس يفخرون بتلك البدايات لأنها تدلل على عصاميتهم واعتمادهم على أنفسهم وقدراتهم حتى حققوا ما وصلوا له الآن. يروي رجل الأعمال الياباني كازو أنموري في كتابه A PASSION FOR SUCCESS الذي لاقى انتشارا واسعا في أمريكا قصة المعاناة التي كان يكابدها في أول تجاربه العملية، فيقول إنه بعد تخرجه من الجامعة ترك القرية التي نشأ وترعرع فيها وذهب للمدينة للعمل كمهندس في إحدى الشركات التي لم تكن تقدم له الكثير مما كان يطمح فيه، فالأجر كان ضعيفا ولا مكافآت سنوية تصرف، فلم يكن الوضع مريحا له بشكل عام، حيث كان يسكن في غرفة صغيرة طولها عشرة أقدام وعرضها عشرة أقدام تتوسطها سجادة من الحصير وبها سرير نومه وموقد صغير للطبخ، فهي مكان للنوم والجلوس وهي أيضا المطبخ الذي يعد فيه الطعام - على حد قول الفنان الكوميدي عادل إمام "شقتك أوضة" - تصور هذا الوضع وكيف يمكن أن يكون عليه حال ومشاعر من يعيش هذه التجربة، فيذكر أنه في يوم من الأيام بعد أن استبد به الإحباط والضيق من الحالة التي يعيشها قرر أن يترك العمل ويبحث له عن عمل آخر، وعندما ذكر ذلك لأخيه الأكبر لم يوافقه على هذا القرار وذكّره أن عائلته بحاجة إلى مساندته وإعانته من الأجر الذي كان يتحصل عليه من هذه الوظيفة، فتراجع عن هذا القرار واستمر في وظيفته، وبعد تفكير عميق في هذا الوضع توصل إلى أن عليه أن يحب عمله وأن يعمل على تحقيق النجاح من خلاله، فبدأ في عمل البحوث والدراسات التطويرية في مجال عمله، وقد كانت الشركة تفتقد لهذا النوع من العمل، فأصبح يحرز شيئا من النجاح الذي لاقى استحسان وتشجيع رؤسائه وحصل من جراء ذلك على المكافآت والترقيات فصار أكثر سعادة بعمله فتحقق له الإبداع والتفوق الذي لم يكن ليحرزه لولا أنه قرر أن يحب عمله، وها هو الآن رجل أعمال ناجح يملك ويرأس مجالس إدارة عدد من الشركات التي تمكن لاحقا من إنشائها وتكوينها.
كيف يمكن لمن قرر أن يحب عمله أن ينجح في ذلك؟ هذا الأمر ممكن ولكن يحتاج في البداية إلى التوقف عن التذمر والاقتناع أن ذلك لن يجدي نفعا، ثم يبدأ المرء بالعمل بإيجابية مع العناصر الثلاثة الباعثة على الشعور بالسعادة وهي التفكير والسلوك والمشاعر، فكل منها يؤثر في الآخر ويحقق الرضا الذي يبحث عنه كل من ينشد السعادة سواء كان ذلك في العمل أو في أي أمر آخر، وهذه العناصر تعمل بطريقة متتابعة فعندما تفكر بطريقة إيجابية تجاه العمل الذي تقوم به سيغير ذلك من سلوكك ويجعل أداءك للعمل أكثر إيجابية فتبدأ في إحراز شيء من النجاح الذي يضفي عليك نوعا من الرضا فتبدأ مشاعرك بالتحسن فتشعر بنوع من السعادة التي تدفعك هي الأخرى إلى مزيد من التفكير الإيجابي وهكذا دواليك كلما أقدمت على خطوة إيجابية في عنصر من العناصر قادتك إلى خطوات إيجابية أخرى في العناصر الأخرى والقصة التي ذكرتها آنفا لرجل الأعمال الياباني مثال واضح لكيف يمكن أن يحصل
ذلك.

_________________




عدل سابقا من قبل جالكسي والدنيا عكسي في الأحد 7 يونيو 2009 - 2:47 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طفلة فلسطين
مشرفة القسم الإسلامي بالمنتدى
مشرفة القسم الإسلامي بالمنتدى


انثى عدد الرسائل : 324
العمر : 22
الموقع : فلسطين
العمل/الترفيه : طالبه
عدد نقاط التصويت : 10
نقاط التميز : 477
تاريخ التسجيل : 28/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الأحد 7 يونيو 2009 - 0:36

الصراااااااااحه الخط صغيررررررررررررررر للغايه ما فهمت شيء

_________________
يا فلســــــــــــــــــــــــــــــــــطـــــين ..
. اقبل وجهك فـــوق الجبين .. وابكـــي فيك الزمان الحزين...

واصــــــــــرخ لالــمك ولا استكين...
عـــذرا ---عـــذار ---لاني امراة بين رجال
لــــــــيسو صــــــــــــــــــلاح الــــدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جالكسي والدنيا عكسي
مشرفة الترحيب والتهاني
مشرفة الترحيب والتهاني


انثى عدد الرسائل : 328
الموقع : ايطاليا
العمل/الترفيه : دكتورة ف علم النفس
عدد نقاط التصويت : 18
نقاط التميز : 423
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الأحد 7 يونيو 2009 - 2:50

السموحة ايش اسوي بالمنتدى اسوي الخط كبيير بعدين يطلع صغيير
جنني.. بس ألحين احسن من قبل
ومشكوووووورة عالمرور

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عصفوره فلسطين



انثى عدد الرسائل : 3
عدد نقاط التصويت : 0
نقاط التميز : 3
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الأحد 7 يونيو 2009 - 3:43

نعم كلامك صحيح 100%
لو كل شخص حاول يترك العمل الي ما بحبه لفتقدنا لمهن كثيره وانقرضت
ولكن المحبه للعمل تصنع المعجزات وتجعله يحب حياته ويفيد الناس ويستفيد اكثر منهم
عجبتني على قوله عادل امام شقتها اوضه
ههههههههه
جزاكي الله خيرا حبيبتي جالكسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جالكسي والدنيا عكسي
مشرفة الترحيب والتهاني
مشرفة الترحيب والتهاني


انثى عدد الرسائل : 328
الموقع : ايطاليا
العمل/الترفيه : دكتورة ف علم النفس
عدد نقاط التصويت : 18
نقاط التميز : 423
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الأحد 7 يونيو 2009 - 4:09

اشكرك عالرد الحلو
جزاك الله الجنه

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع الشوق



انثى عدد الرسائل : 109
الموقع : ألا بذكر الله تطمئن النفوس
العمل/الترفيه : الطب النفسي
عدد نقاط التصويت : 3
نقاط التميز : 122
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الثلاثاء 9 يونيو 2009 - 22:16

يسلموووووو جالكسي موضوعك جدا مفيد

وأشكرك على مشاركاتك المتميزة

تقبلي مروري ورده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جالكسي والدنيا عكسي
مشرفة الترحيب والتهاني
مشرفة الترحيب والتهاني


انثى عدد الرسائل : 328
الموقع : ايطاليا
العمل/الترفيه : دكتورة ف علم النفس
عدد نقاط التصويت : 18
نقاط التميز : 423
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يحب عمله   الأربعاء 10 يونيو 2009 - 3:18

[مشكووووووووووووووورة كلك ذوق
[وان شاء الله يفيدك فالمستقبل
[جزاك الله الجنة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لمن لا يحب عمله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة خديجة بنت خويلد :: المنتدى العام-
انتقل الى: